منتدى نور و نجاح

منتدى ديني وتعليمي ومفيد وناصح بالهدى.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» معلومات طبية
الثلاثاء أكتوبر 09, 2012 5:17 pm من طرف نور الهدى

» مواقع بكل اللغات تسرد سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وتوضح الاسلام
الخميس يناير 20, 2011 7:28 am من طرف المهاجر

» قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ ثُمَّ اسْتَقِمْ
الخميس يناير 20, 2011 7:24 am من طرف المهاجر

» اليك ابتهالي المنشد: أحمد الجربي
الخميس ديسمبر 30, 2010 1:02 pm من طرف tazawad

» الفوائد العشر لصلاة الفجر في جماعة
الإثنين ديسمبر 27, 2010 1:11 pm من طرف المهاجر

» دعوة لمحاربة العنصرية والطائفية والهجمة الشرسة على الاسلام
الإثنين ديسمبر 27, 2010 1:10 pm من طرف المهاجر

» من اقوال شكسبير في المراة
الأربعاء أغسطس 18, 2010 3:52 pm من طرف المهاجر

» التداوي بالاعشاب
الأربعاء أغسطس 18, 2010 3:52 pm من طرف المهاجر

» لتنظيف المرارة والكبد
الأربعاء أغسطس 18, 2010 3:52 pm من طرف المهاجر

عدد زوار

.: عدد زوار المنتدى :.

راديو القران الكريم


شاطر | 
 

 أي بنيتي... راقبي الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معاذ هداية



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 01/04/2010

مُساهمةموضوع: أي بنيتي... راقبي الله   الخميس أبريل 01, 2010 12:19 pm

محاضرة مفرغة




لفضيلة الشيخ أيمن سامي




للاستماع للمحاضرة :








المحاضرة
مُفَرَّغَة:



بسم الله
الرحمن الرحيم




الحمد لله رب العالمين، وصلى الله
وسلم وبارك على اشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




الأستاذة الفاضلة مديرة مدرسة
المقام، المعلمات الفاضلات، بناتي الطالبات:




السلام عليكن ورحمة الله وبركاته




في دقائق من الزمان، سنتحدث بإذن
الله تبارك وتعالى عن موضوع مهم...

جد مهم

أكثر الناس بحاجة إلى هذا الموضوع الذي سنتحدث عنه إن شاء الله تعالى في
هذه الدقائق

حتى نعرف شيئاً عن هذا الموضوع

، هذا الصندوق الأصفر الجميل الذي أمامي على الطاولة الآن

، ومغلف بهذا الغلاف

، أريد أن تقوم إحدى الطالبات وتفتحه.




(وطلب الشيخ
من المعلمة أن تشير إلى الطالبات ألا يقمن

وطلب من الطالبات أن يراقبوا المعلمة)



من تفتح
الصندوق؟

وإذا قلت أن هذا الصندوق فيه هدية

, من تفتح الصندوق؟



(قامت إحدى
الطالبات بفتح الصندوق بعد أن طلب منها الشيخ ذلك

فوجدت فيه هدية وأعطاها لها الشيخ – حفظه الله - )




أرأيتن يا بنات؟

هذا الصندوق شكله جميل

، وأنا أدعو لفتحه

ولكن المعلمة تشير للطالبة لا تفتحي

، لماذا لم تفتح البنت؟




كانت تراقب المعلمة، والمعلمة
قالت: لاتفتحي

، فلم تفتح

، فلما جاءت إلى هنا وأشغلتها عن المعلمة وقلت: افتحي وفيه هدية وأغريتها
بالهدية فتحت، أليس هذا ما حدث أمامكن؟




إذاً لماذا؟




غاب نظرها عن مراقبة المعلمة ففتحت
الصندوق

، لما كانت تراقب المعلمة والمعلمة تقول: لا تفتحي، ما فتحت

، فلما غابت المراقبة فتحت الصندوق.

كذلك علاقتنا بالله عز وجل

، إذا راقبنا الله سبحانه وتعالى لم نتجرأ على المعصية

، فإذا غابت المراقبة لله وقعنا في المعصية.

الله سبحانه وتعالى لابد أن نراقبه دائماً




ما معنى مراقبة الله؟

ما معنى المراقبة؟

ما معنى أن زميلتنا كانت تنظر إلى المعلمة تراقبها؟

تنظر إليها باستمرار




المراقبة
التي تراقب في الامتحان ماذا تفعل؟

تداوم النظر للطالبات

فهذه هي المراقبة.. مداومة النظر لله سبحانه وتعالى..

كيف ذلك؟

إذا حان وقت الصلاة، فإذا أنتِ تنظرين إلى أمر الله

، وإلى أن الله أوجب الصلاة ستقومين للصلاة

، فإذا غابت مراقبة الله سبحانه وتعالى وقعنا في المعصية.



أَلَمْ
يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (العلق/14)




هذا الذي يقع في المعصية، ما يدري
بأن الله سبحانه وتعالى يراه؟




أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى {9}
عَبْدًا إِذَا صَلَّى {10} أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَى الْهُدَى {11} أَوْ
أَمَرَ بِالتَّقْوَى {12} أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّى {13} أَلَمْ
يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى {14}" (العلق9-14)




أَلَمْ تَرَ
أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا
يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ
إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا
هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا (المجادلة/7)



ألم تعلم
أيها المؤمن أن الله سبحانه وتعالى يعلم كل شيء؟



أيتها
الطالبة التي تسمعينني الآن وفكركِ معي، ألم تعلمي أن الله يعلم أن فكركِ
معي؟ أما الطالبة التي خرجت بذهنها من بيننا،فإن الله يعلمها من بيننا.

نحن نرى الطالبات جلوس لا نفرق بين طالبة وأخرى، كل الطالبات في صمت، كل
الطالبات في هدوء، لكن طالبة تنتبه وطالبة لا تنتبه، من يعلم هذا؟



الله سبحانه
وتعالى



"مَا
يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ "



يوم يكون
هناك ثلاث بنات يتناجين أي يتكلمن سراً، ثلاث بنات وقفن في الفسحة يتكلمن
سراً... أما سمعتن يا بنات بآخر شريط لأحدث أغنية؟ سراً ينظرن إلى المعلمة
هل تراهن؟



نسين أن
الله عز وجل يراهن




فيوم سولت لك النفس أن تتحدثي مع
صاحبتين لكِ عن شيء لا يرضي الله وكنتن ثلاثة، فإن الله عز وجل هو الرابع.




وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ
سَادِسُهُمْ... أي لو خمس بنات أو خمسة أشخاص إلا هو سادسهم




وَلَا
أَدْنَى مِن ذَلِكَ... أي اثنين أو واحد يحدث نفسه سراً من يراه؟



الله عز وجل




وَلَا أَكْثَرَ...يوم تغيب المعلمة
مثلاً في الصف فيصبح الصف كله يشترك في المؤامرة على الوقوع فيما لايرضي
الله عز وجل.




وَلَا أَكْثَرَ...

أياً كانوا

، لو كانوا مائة أو ألف أو مليون

فإن الله عز وجل معهم أينما كانوا




لقد جاء جبريل إلى النبي صلى الله
عليه وسلم في صورة رجل، وجاء يسأله عن أشياء، فمن ضمن ما سأله جبريل للنبي
صلى الله عليه وسلم، قال: "أخبرني عن الإحسان"




ما هو
الإحسان؟




قال النبي صلى الله عليه وسلم:

"الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه" ، وقت العبادة تستحضر أن الله يراك، "فإن
لم تكن تراه فإنه يراك"




إذاً نحن الآن هل نرى الله عز وجل؟




لا




يرانا؟




نعم يرانا




ألا يرانا الله؟




بلى يرانا ويعلم عنا، فعلينا أن
نراقب هذه المعية من الله سبحانه وتعالى وأن نراعي نظر الله إلينا.




انظرن يا بنات، كيف كان النبي صلى
الله عليه وسلم يربي، لقد ربى الصحابة على مراقبة الله منذ الصغر، لا تقول
بنت نحن صغيرات على هذا الكلام، نحن لا نعرف.




عبد الله بن عباس الصحابي الجليل
قال: "كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم على حمار (معاذ يركب مع النبي صلى
الله عليه وسلم على حمار)، وهذا من تواضع النبي صلى الله عليه وسلم، وعلمه
أشياء.




وأيضاً معاذ بن جبل كان صغيراً لأن
النبي صلى الله عليه وسلم قال له في حديث آخر:



"
يا معاذ، ألا أعلمك كلمات؟ يا
غلام، احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا
استعنت فاستعن بالله".




في هذا الحديث النبي صلى الله عليه
وسلم يقول لمعاذ: " يا معاذ، ألا أعلمك كلمات؟"، فهي كلمات يسيرة لكن لها
فائدة كبيرة.




احفظ الله
يحفظك

احفظ الله أي راقب الله وامتثل أوامر الله




هذه اليد من أعطاها لنا؟




الله




فهل يليق بنا أن نغش بهذه اليد؟،
أو أن نظلم بهذه اليد؟




الله أعطانا ونحن نعصاه بهذه
النعمة التي أعطانا؟




احفظ الله يحفظك




إذا أنتَ وإذا أنتِ راقبت الله عز
وجل في كل أمر، راقبت الله دائماً، فالمكافأة والهدية أن الله يحفظك، يحفظك
من كل شر، يمنع عنك أسقام الدنيا، يمنع عنك مصائب الدنيا، يرد عنك شر
الأشرار، يدفع عنك، يحميك، يحرسك، كل هذا الهدايا مقابل شىء واحد نفعله.




ما هو؟




مقابل حفظ الله..مقابل مراقبة الله
عز وجل (احفظ الله يحفظك).

فنحن تعلمنا أن نراقب الله لأن الله عز وجل يقول:




أَلَمْ
يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (العلق/14)




و الله تبارك وتعالى يقول:




"مَا
يَكُونُ مِن نَّجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ
إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِن ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا
هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا"{المجادلة/7}




والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في
حديث جبريل:




" الإحسان
أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك"




ويقول صلى الله عليه وسلم لمعاذ:




"احفظ الله
يحفظك"




يا بنات...ذكرنا الآن آيتين
وحديثين على مراقبة الله، من تذكر لى آية في المراقبة؟ والهدية موجودة؟

(وتجيب إحدي الطالبات بذكر آية "أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى"
(العلق/14)، ويعطيها الشيخ - حفظه الله – الهدية).

ألم يعلم بأن الله يرى فيراقب الله؟

من تذكر حديث في مراقبة الله عز وجل ؟ ثلاث كلمات؟

قال صلى الله عليه وسلم: "احفظ الله يحفظك"

الآن أصبح الجميع يعرف "أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى"
(العلق/14)، ويعرف قول النبي صلى الله عليه وسلم: "احفظ الله يحفظك".

فدائماً يا بناتي، دائماً تذكري هذا، إذا نفسك قالت: غشي في الامتحان،
قولي: لا الغش حرام، ألم يعلم بأن الله يرى؟




إذا قالت لك نفسك: انظري إلى ما
حرم الله وتابعي ما يُعمل عنه دعاية وإعلان ويوضع في صندوق مغلف، ويُطلب
منك الاتصال على أرقام معينة، قولي لها:

احفظي الله يحفظكِ




هذه اليد
التي تلمس أرقام التليفون: احفظي الله يحفظكِ

هذه العين التي تنظر إلى ما لا يرضي الله: احفظي الله يحفظكِ

قال أبو الجلد (وهو أحد التابعين): " أوحى الله تعالى إلى نبي من الأنبياء،
قل لقومك: لماذا تسترون الذنوب عن الناس ولا تستحون من الله؟"




يعني إنسان يريد المعصية فيغلق على
نفسه الباب ويفعل ما حرم الله، لماذا يخفي هذا الذنب عن الناس ولا يستحي
من الله؟ هل هو يظن أن الله لا يراه؟ ألم يعلم بأن الله يرى؟ وإن كان يعرف
أن الله يراه لماذا جعل الله أهون الناظرين إليه؟ لماذا جعل الله سبحانه
وتعالى أقل من ينظر إليه فأغلق على نفسه الباب بعيداً عن الناس ولم يستحِ
من مراقبة الله؟

جاء رجل إلى إبراهيم بن أدهم (وهو أحد العلماء التابعين العباد الزاهدين)
وقال له: "أنا أفعل معاصي بيني وبين الله فانصحني"، فقال له إبراهيم : عندي
خمسة أشياء، إذا أنت استطعت هذه الخمسة على راحتك افعل ما تشاء، فقال له:
بسرعة هاتها يرحمك الله،قال: أول شىء: إذا أردت أن تعصي الله فلا تأكل من
رزق الله، أنت تريد أن تعصي من؟ الله، والرزق رزق من؟ الله، فإذا أردت
المعصية فلا تأكل من رزق الله. قال: ومن أين آكل؟ كله رزق الله، قال:
أفيليق بك أن تأكل من رزقه ثم تعصيه؟




تخيلي والدك
في البيت كل يوم يعطيكِ المصروف، وينفق عليكِ وأنت كل يوم تصفعيه، هل يليق
هذا؟

لا يصح، كيف يأخذ الإنسان نعم المنعم ثم هو بعد ذلك يعصي الإله جل وعلا؟




قال: أنا لا أستطيع هذا، أعطني
الثانية، قال: إذا أردتَ أن تعصي الله فلا تسكن في أرضه. قال: الأرض كلها
أرضه أين أسكن؟ قال إذاً لا تعصيه، هات الثالثة، قال:
إذا أردت أن تعصي الله فانظر إلي موضعٍ لا يراك الله فيه. أين هذا الموضع؟
في المريخ؟ حتى في المريخ يرانا الله عز وجل، يرى دبيب النملة السوداء على
الصخرة الصماء في الليلة الظلماء.




سمعتن يا بنات؟




نملة لونها أسود يعني لو موجودة في
ضوء يمكن للإنسان ألا يراها ، نملة سوداء تمشي على صخرة صلبة صماء في ليلة
ظلماء يراها الله عز وجل، فهل هناك مكان في الكرة الأرضية أو خارج الكرة
الأرضية لايرانا الله فيه؟ ولا في القمر ولا في المريخ، الله عز وجل "وهو
معكم أينما كنتم".

قال: هات الرابعة، أنا لا أستطيع هذه الأشياء هات الرابعة، قال: الرابعة
إذا جاءك ملك الموت لكي تموت، قل: لا لن آتي معكم الآن، أنا انتظر حتى أعمل
حسنات ثم جئتي. هل هذا ممكن؟ إنسان جاءه الموت قال: لن أموت اليوم أنظرني
إلى غدٍ حتى أعمل حسنات ثم جئني؟

قال: لا أستطيع، هات الخامسة، قال ما بقي إلا يوم القيامة، إذا قالت لك
الملائكة يوم القيامة تعال للعذاب مقابل المعصية التي تعملها، قل: لا لن
أذهب معكم، هل ممكن هذا؟

لا.. يجرون بالسلاسل يوم القيامة ويسحبون على وجوههم إلى جهنم سحباً، فهل
يستطيع أحد أن يقول يوم القيامة للملائكة:لا لن أذهب معكم للعذاب؟
فإذا لم نستطع ولا واحدة من هذا كله، فيكيف نعصي الله عز وجل؟




كيف تسول النفس للإنسان أن يغضب
الله تبارك وتعالى؟

كيف تسول لكِ نفسكِ أن تتأخري عن الصلاة؟




إذا ما خلوت
الدهر يوماً **** فلا تقل خلوت ولكن قل عليَّ رقيب

ولا تحسبن الله يغفل ساعة **** ولا أن ما نُخفي عليه يغيب



إذا الإنسان
اختلى بنفسه وأراد أن يفعل ما يُغضب الله عز وجل فلا يقول أنني في خلوة
وأنا على كيفي أفعل ما أشاء.



إذا ما خلوت
الدهر يوماً **** فلا تقل خلوت ولكن قل عليَّ رقيب



من هذا
الرقيب؟




الله سبحانه وتعالى




ولا تحسبن
الله يغفل ساعة **** ولا أن ما نُخفي عليه يغيب




المعصية التي تفعل في حال عدم
مراقبة الله عز وجل لذتها يسيرة، يوم أن تضربي زميلتك، هل لذة الانتصار
والفرح بأنكِ انتصرتي أو قهرتيها، هل هذه اللذة تبقى معكِ شهر؟بعد أسبوع؟
ولا بعد لحظة، انتهت، تمضي وتبقى الذنوب مسجلة على الإنسان.




فلابد من مراقبة الله حتى يكف
الإنسان نفسه عن هذا الشيء الذي لذته لحظة وعقوبته طويلة.




كيف أراقب الله؟




في حديث
معاذ: "استحِ من الله استحياء رجل ذي هيبة من أهلك"




كيف ذلك؟




بمعنى أنني
إذا أردت أن أعمل شيئاً يغضب الله بيني وبين نفسي، فإني أتذكر أن أهلي الآن
يرونني، هل ممكن أفعل هذا الشيء؟ لا



فالله أحق
أن يُستحيا منه




الرجل الذي له هيبة ومكانة في
المجتمع، هل ممكن أمام المجتمع يفعل شيئاً يعيبه والناس يقولون أصبح
مجنوناً يفعل هذا الشيء؟ لا يمكن، لماذا؟ لأن له هيبة ومكانة، والمجتمع
ينظر إليه باحترام، فلا يمكن أن يفعل هذا الشيء الذي ينقص من قدره.




فكذلك أنا وكل الناس أمامنا مراقبة
الله عز وجل ونظر الله تبارك وتعالى.




أريد شيئاً يساعدني على مراقبة
الله، ماذا أفعل؟




إذاً أول شيئ حتى أراقب الله:




أستعين
بالله




نفسي أنا ضعيفة، الله عز وجل يقول:




"إِنَّ
النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ "{يوسف/53}




فنفسي تأمرني بأن أغضب الله، نفسي
أحياناً تقول: ممكن أتوضأ يوماً لصلاة الظهر في الصيف والماء حار، وأنا في
جو جار؟ لا..لا أترك الصلاة أفضل..نفس ضعيفة، فحتى أكون في مراقبة لله عز
وجل، أول شيء أقول:




يا رب أنا ضعيف فقوِّنِي




فأول شيء، أستعين بالله، فالله عز
وجل نعم المعين، لو أنا قلت: يا الله أنا ضعيف في مادتي العلمية، أبذل جهدي
وأنت يا الله ساعدني




يساعدني أو
لا يساعدني؟



يساعدني



وَعَلَى
اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ {المائدة/23}



المؤمن
يتوكل على الله، يطلب العون والمدد من الله



يا رب هذا
الكون يا الله ****من ذا دعاك فما استجبت دعاه




هل هناك أحد يدعو الله ويلح على
الله ويرجو من الله فيقول الله له اذهب ما نريد دعاءك، ما نقبلك؟

لا...الله عز وجل سبحانه وبحمده كريم




"إن الله
حيِّي كريم يستحيي إذا رفع الرجل إليه يديه أن يردهما صفرا خائبتين"



فمن منكن
اليوم ستقول في دعائها: يا رب أعنِّي على مراقبتك؟




هذا الدعاء لو قلتيه سيعينك الله
عز وجل على المراقبة، وسنعرف في نهاية الدرس بعد قليل كيف أنك ستحصلين على
جوائز أحسن من هذه الجوائز التي أتيتُ بها وأضعاف أضعاف.




إذاً أول شيء أن نستعين بالله،
اطلبي العون من الله، قولي:




يا الله أنا
ضعيفة فقوني، أريد العون منك حتى أراقبك، حتى أخشاك

يا الله...يا رب...أنا أحبك فأعنِّي على مراقبتك




إذاً أول شيء: الاستعانة بالله




الشيء
الثاني: معرفة الله سبحانه وتعالى




"أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ
يَرَى" (العلق/14)




كيف أعرف عن
الله؟




لو علمت أن الله قوي...كبير...
قادر...سميع...بصير...عليم...محيط بنا وبأعمالنا، فوقتها أخاف من الله
وأراقب الله عز وجل، لما أعلم عن الله:




اللَّهُ
الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ
هَلْ مِن شُرَكَائِكُم مَّن يَفْعَلُ مِن ذَلِكُم مِّن شَيْءٍ سُبْحَانَهُ
وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ {الروم/40}



كَيْفَ
تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ
يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ {البقرة/28}



فيا عجباً
كيف يُعصى الإله**** أم كيف يجحده الجاحد

وفي كل شيء له آية ****تدل على أنه واحد



انظري إلى
الزرع من حولنا، انظري إلى الشجرة من أنبتها، كانت بذرة من نماها؟ من
أعطاها؟ من غذاها؟




الله سبحانه وتعالى




انظري إلى الحيوانات الصغيرة،القطط
التي نراها في الشارع..من يرزقها؟ من يطعمها؟ من يسقيها؟




هذه النملة التي تدخل إلى الجحر في
الظلام، من يراها؟ من يطعمها؟ من يسقيها؟




الله سبحانه وتعالى




لما أعرف عن الله وعن قدرة الله،
أخاف من الله سبحانه وتعالى




من أين أعرف
عن الله؟




من القرءان الكريم




منذ متى
قرأنا القرءان؟

عرفتم لماذا نحن بعيدون عن الله؟

عرفتم لماذا لا نراقب الله؟



لأننا نحن
بعدنا عن الله، لو نحن أردنا القرب منه لقربنا



سبحان
الله...هل هناك ملك بابه مفتوح لا يغلق أبداً وقتما آتيه أجده مفتوحاً؟ً

هل هناك ملك في الدنيا هكذا؟ والله لا يوجد

الله سبحانه وتعالى رب الجميع وخالق الجميع بابه مفتوح للجميع، في أي وقت
نأتيه نجده سبحانه وبحمده يقبلنا.

فلنفتح القرءان، لنفتح كلام الله، اقرئي القرءان وتدبري في كلام الله،
ستجدين أنكِ تًقْوِين على مراقبة الله عز وجل.




ومن الأشياء أيضاً: اختيار الصحبة
الصالحة




أنا ذكرت اثنين،الأولى:الاستعانة
بالله والثانية: معرفة الله "وأول شيء يعرفنا عن الله القرءان الكريم"،
وهذه هي الفائدة الثالثة "الصحبة الصالحة".




يقول صلى
الله عليه وسلم:
"المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل"




البنت مثل صاحبتها، إذا صاحبت
المشاغبات أصبحت مشاغبة مثلهن، وإذا صاحبت بنتاً تعرف الله ستأخذ بيدكِ إلى
خَيْرَي الدنيا والآخرة.

فخير الدنيا والآخرة في هذه الصاحبة، تدلكِ على الخير في الدنيا، ويوم
القيامة تضع يدها في يدكِ وتمشي بكِ إلى الجنة، وسنعرف هذا بعد قليل.




الفائدة
الرابعة: خوف العقوبة




ألم نقل أننا نعرف عن الله؟ الله
قوي..الله قادر؟ قادر أن يخسف أن يخسف بنا الأرض في الدنيا أم لا؟



قادر




قادر أن يمنع عنا الشمس التي تطلع
علينا أم لا؟




هذه اليد
التي تبطش فيما حرَّم الله، والرجل التي تمشي إلى ما حرَّم الله

الله قادر على أن يوقف حركتها أم لا؟




سمعتم يا بنات بقصة الولد الذي كان
يغضب أباه ثم مد يده وضرب أباه، فذهب الأب إلى بيت الله الحرام وتعلق بباب
الكعبة – والأب موجود، وهذه القصة ليست خرافية بل سطرها أهل العلم قالو:
فبينما الأب يدعو عند باب الكعبة، إذ شُلت يد هذا الولد.

خوف العقوبة...الله قادر على أن يعاقبنا في الدنيا، وكل قوم كذبوا نبياً من
الأنبياء الله أنزل بهم العقوبة في الدنيا، إلا أمة محمد صلى الله عليه
وسلم ترك الله عز وجل أمانين:




الأمان الأول: وجود النبي صلى الله
عليه وسلم

الأمان الثاني بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم: الاستغفار




فإذا أنتِ
لم تخافي الله ووقعتي في المعصية، فاستغفري الله وتوبي إليه.




خوف العقوبة...الله قادر على
عذابنا في الدنيا، وأما عذاب الآخرة فلن أستطيع أن أحدثكم عنه الآن لهول ما
فيه، وأني لا يتسع وقت كلمتي للحديث عن نار تلظَّى يأكل بعضها بعضاً،
يُلقى بالحجر فيها فيظل ستين سنة يهوي ما يصل إلى القعر... قعرها بعيد.




في هذا
اليوم الشديد الأهوال، نفسكِ التي قادتكِ إلى المعصية تتحسر.



مثِّل لنفسك أيها المغرورُ ****يوم القيامة والسماء تمورُ

إذ كُوِّرت شمس النهار وأدنيت****حتى على رؤوس العباد تسيرُ

وإذا النجوم تساقطت وتناثرت****وتبدلت بعد الضياء كدورُ

وإذا الجنين بأمه متعلقاً****خوف الحساب وقلبه مذعورُ

هذا بلا ذنب يخاف جنايةً****كيف المصر على الذنوب دهورُ





نعم..هذا.يوم
القيامة، يوم تتغير الأرض، فالجنين يتعلق بأمه خوف العقوبة وهو جنين ما
جنى ذنباً



فكيف أنتِ
تعصين الله... ثم تعصين الله...ثم تعصين الله وتصرين، متى تتوبين؟ متى
تراقبين الله؟



خامساً وأخيراً: تذكُّر الأجر
والثواب




فكما أنا نخاف العقاب، نرجو أجر
الله وحسنات الله، تذكُّر الأجر من الله تبارك وتعالى




"يَا
عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ {68}
الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ {69} ادْخُلُوا
الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ {70} " (الزخرف 68-70)




الله أكبر...هل هناك كرم أكرم من
كرم الله؟ يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون، إذا خفتم من
العقوبة في النار للعصاة، فأنتم عباد الله راقبتم الله، فلا خوف عليكم ولا
أنتم تحزنون، ادخلوا الجنة، الذينءامنوا بآياتنا وكانوا مسلمين، ادخلوا
الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون من الحبور والسرور والفرحة والسعادة.




"إِنَّ
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ
الْبَرِيَّةِ {7} جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن
تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ
عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ {8}" (البينة 7-Cool




فهذه الجنة العظيمة التي تجري من
تحتها الأنهار وفيها رضا الرحيم الرحمن... ذلك لمن خشي ربه.




الجنة لمن؟



لمن خشي
ربه، لمن راقب الله.

من راقبت الله يعطيها الجنة




إذاً ذكرنا خمسة أسباب تعيننا على
مراقبة الله هي:




1- نستعين بالله

2- نعرف عن الله من خلال كتاب الله

3- نختار صحبة صالحة

4- نخاف من عقاب الله

5- نرجو ونطمع في كرم الله



يابنات..
حتى لا نقول شيئاً ولا نفعله.. ارفعن أيديكن إلى الله الآن حتى نسال الله
أن يرزقنا الخوف منه ومراقبته:

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

اللهم إنا نسألك مخافتك في السر والعلن

اللهم اجعلنا مِن مَن يتقيك حق تقاتك

اللهم إنا قد اجتمعنا في هذا المكان لم يربط بيننا نسب ولا علاقة دنيوية
غير مرجاء رحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم فارحمنا اجمعين، واغفر لنا أجمعين

اللهم احمنا من شرور أنفسنا ومن كيد الشيطان

اللهم ارزقنا محبتك ومحبة نبيك صلى الله عليه وسلم

ربِ اغفر لآبائنا وامهاتنا

ربِ ارحمهم كما ربونا صغاراً

اللهم اغفر لمن كان سبباً في هذا اللقاء

واغفر لكل من حضر هذا اللقاء

ياربِ لو كان في هذا اللقاء من كان شارد الذهن عنا اللهم فارحمه برحمتك
واجعله معنا في الأجر والثواب

اللهم لا تحرمنا مثل هذا اللقاء الطيب

واجمعنا جميعاً في جنات ونَهَر

واجمعنا جميعاً في الجنة

اللهم صلِ وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد

وشكراً على إنصاتكم، وشكراً على اهتمامكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أي بنيتي... راقبي الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور و نجاح :: قسم الاسلام :: قصص الانبياء-
انتقل الى: